الأغنياء يزدادوا ثراءً في الأزمة

في أوقات التضخم والخوف من الركود، لم يتوقف أغنياء أمريكا من زيادة أموالهم في النصف الأول من العام.

وسجلت وحدتا إدارة الثروات في مورجان ستانلي (NYSE:MS) وبنك أوف أمريكا نموًا في الاقتراضات في الربع الثاني من العام الجاري، وقد نتجت الزيادة بسبب ارتفاع الرهون العقارية والقروض المدعومة بأصول مثل محافظ الأسهم والسندات.

وفقًا لتقرير جديد صادر عن صحيفة وول ستريت جورنال، فإن المجموعة الفرعية الأكثر ثراءً في المجتمع الأمريكي تستغل خطوط الائتمان المدعومة بالأوراق المالية لشراء أصول بأسعار رخيصة في أسواق اليوم.

وأشار بنك مورجان ستانلي إلى أن الرهون العقارية ارتفعت بنسبة 30٪ في وحدة ثروتها عن العام السابق لتصعد إلى 50 مليون دولار، في حين ارتفعت الأوراق المالية وغيرها من القروض المدعومة بالأصول بنسبة 23٪ عن العام السابق لتصل إلى 93 مليون دولار.

شهد بنك أوف أمريكا (NYSE:BAC) زيادة في قروضه الإدارية بنسبة 12٪، متجاوزة الزيادة البالغة 4٪ في قسم المستهلكين بالبنك.

قال مايك كوسنيتسكي لصحيفة وول ستريت جورنال: “تقلبات السوق وتدهورها هو الوقت الذي يصنع في الأغنياء ثرواتهم، هذا وقت الشراء”. موضحًا أن الأثرياء ينفقون أموالهم بشكل مختلف عن الفقراء، وأشار إلى قدرة أغنياء أمريكا في فترة الوباء على الاستفادة بالفرص لتكديس الثروات فيما ازداد الفقراء فقرًا.

وساعد ازدهار سوق الأسهم والعقارات، الذي أدى إلى ارتفاع قيمة الأصول المملوكة للأثرياء، إلى جانب معدلات الفائدة المنخفضة للغاية التي أعطتهم ديونًا رخيصة للتلاعب بها، الأثرياء على الادخار بمعدلات قياسية.

Read Previous

الإمارات المركز الثالث في عدد الشركات الناشئة في مجال البلوكتشين والعملات الرقمية

Read Next

مقرين: الإطاحة بوفاق إجرامي فار من العدالة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular