الأمازون لا يموت، بل يُقتل !

اعتنى شعب “أو غواجا” السكان الاصليون لغابات الأمازون بالغابة لمدة 6000 عام. إنه أكبر مظهر للحياة على هذا الكوكب.

لكن شركات النفط لا ترى ذلك. إنهم يحفرون على وجه التحديد حيث تكون الغابة أكثر حيوية. ينشرون سمومهم ويلوثون الأنهار… ويزيدون من تفاقم أزمة المناخ. إنهم يقتلون الغابة والحياة التي تغذيها.

واليوم، أصبحت شركات النفط العملاقة هذه على استعداد لغزو مفاوضات الأمم المتحدة بشأن المناخ التي تبدأ غدًا. وسيقود أحد كبار رؤساء شركات النفط القمة في دبي، وستكون هناك المئات من جماعات الضغط في مرحلة البداية.

لا يمكننا أن نسمح لهم بالتحدث باسم الأمازون هذا ما قالته مواطنة من سكان غابات الأمازون .

وقالت المفاوضات على وشك البدء، ولكن لدينا مشروع طموح لجعل الأصوات التي لها أهميتها مسموعة: أصواتنا. نحن لا نعيش فقط في غابات الأمازون المطيرة، بل نحن جزء منها، تمامًا مثل شعوب سوروي وبانيوا وكاريبونا وأشينكا وغيرهم الكثير… دعونا جميعًا نجعل صوتنا مسموعًا!

واعتبرت أنه إذا تم جمع ما يكفي من المال، يمكن إرسال وفد قوي من قادة السكان الأصليين ونشطاء منصة “آفاز” لمواجهة صناع القرار وأمام الكاميرات. سوف نواجه أكبر الشركات المتعددة الجنسيات في العالم… ولا يمكننا أن نفعل ذلك بمفردنا.

 

المصدر : https://secure.avaaz.org/page/fr/

 

Read Previous

الرئيس قيس سعيد في مكالمة هاتفية مع نظيره عبد الفتاح السيسي .. سيتم التنسيق لاستقبال عدد من المصابين لتلقي العلاج بتونس

Read Next

إختفاء سيارة إمام الجامع في صلاة الفجر.. ظاهرة سرقة السيارات تستفحل في حدائق قرطاج والكرم

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular