جفاف تاريخي في فرنسا يهدد الأمن الغذائي لهذه البلدان في شمال إفريقيا…

تثير موجة الجفاف التي تجتاح دول الاتحاد الأوروبي، خاصة فرنسا أكبر منتج للقمح في الاتحاد، مخاوف من ارتفاع أسعار الحبوب وخلق مشاكل وصعوبات في بلدان شمال أفريقيا المستوردة للحبوب.

ويتفق الخبراء على أن موجة الجفاف التي تجتاح أوروبا، خاصة فرنسا أكبر منتج للحبوب في الاتحاد الأوروبي، تثير مخاوف حول أسعار الحبوب (في أوروبا) وتطرح تساؤلات بشأن أمن بلدان شمال أفريقيا الغذائي.

ولكن مع استمرار ظروف الجفاف، قد لا تتمكن فرنسا وبقية أوروبا من ملء الفراغ، ما يترك الفئات الهشة عرضة لخطر نقص الإمدادات وارتفاع أسعار المواد الغذائية، في وقت تسبب فيه تغير المناخ والجائحة، بالفعل، في انعدام الأمن الغذائي.

بدأت المشكلات، التي يواجهها المزارعون الفرنسيون، هذا الربيع، عندما ارتفعت درجات الحرارة في أجزاء من البلاد إلى أواسط الثلاثينات مئوية. ويُزرع القمح في أكتوبر، ويعتبر فصل الربيع فترة حرجة بالنسبة للمحصول للوصول إلى مرحلة النضج، قبل موسم الحصاد الصيفي. وتسببت الحرارة المفرطة، بما في ذلك الارتفاع المتوقع هذا الأسبوع، في مخاوف بشأن انخفاض الإنتاج أو جعل بعض المحاصيل غير جاهزة للحصاد.

وفي وقت يضرب فيه الجفاف أجزاء من فرنسا وأوروبا الغربية، تدور الحرب في أوكرانيا، التي تعتبر خامس أكبر مصدر للقمح في العالم. ويهدد حصار روسيا لموانئ أوكرانيا المطلة على البحر الأسود، بتفاقم أزمة الغذاء العالمية. وفي غضون ذلك، حظرت الهند – ثاني أكبر مصدر للقمح في العالم – جميع صادرات القمح، بعد أن تسبب الطقس الحارق في مخاوف من أنها لن تكون قادرة على إطعام سكانها.

وتسبب التأثير المشترك في حالة من الذعر في سوق الحبوب الدولية. وفي شيكاغو (حيث المؤشر الدولي)، قفزت أسعار القمح، منتصف مايي، بنسبة قدرها 60٪ هذا العام.

وهناك تقديرات أن  تونس ومصر والأردن ولبنان والمغرب  ستكون الأكثر تضرراً اقتصادياً، بسبب ارتفاع مستويات وارداتها من الغذاء والطاقة، واعتمادها على الحبوب من أوكرانيا وروسيا. ويستورد المغرب 33٪ من فرنسا، و32٪ من أوكرانيا، و17% من روسيا. وفي الوقت نفسه، تعد مصر أكبر مستورد للقمح، في العالم، إذ تحصل على نحو 85٪ من قمحها من روسيا وأوكرانيا.

Read Previous

لأول مرة في تونس: نجاح عملية انتزاع متعدد للاعضاء لمتبرع فارق الحياة

Read Next

العمران: الإطاحة بـ ”زعبوط” الخطير

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular