خبراء يحذرون من عودة حركة “النهضة” الى البرلمان والسلطة ..ودعوة الى حل الحزب

 

حذر خبراء من عودة حركة “النهضة” الى البرلمان والسلطة عبر عناصر يعلنون التبرؤ منها في الظاهر، وينتمون لها في الخفاء كحصان طروادة الذي سيتسلل للمشاركة في الانتخبات القادمة  متوقعين في نفس الوقت حلّ الحركة نتيجة حزمة التهم الثقيلة الموجهة لها.

واعتبر الخبير القانوني التونسي حازم القصوري في تصريح لسكاي نيوز العربية أن التهم التي تواجه حركة النهضة في أروقة القضاء، ومنها غسيل الأموال، تلقي تمويلات أجنبية، التخطيط لاغتيالات سياسية، وقضية التنظيم السري أو “العلية السوداء”، الذراع المسلحة السرية للحركة، والإرهاب، تستدعي إصدار قرار من رئيس الجمهورية بحلّ الحركة.

وقال أن محاكمة الغنوشي ورفاقه، الجارية الآن في قضية التمويلات الأجنبية تمهد، إلى فتح ملفات أخرى ترتبط بجرائم الحركة، وفي مقدمتها ملف الاغتيالات السياسية، وأن يتبع هذا قرار بإنهاء الحركة.

ومن جانبها أفاد المحلل السياسي نزار الجليدي أن النهضة “تناور لتهرب من مأزقها الحالي في لعبة سياسية مكشوفة، بادعاء انشقاق بعض أعضائها البارزين، ثم إعلانهم تأسيس حزب جديد، يخوضون به الانتخابات بعيدا عن اسم الحركة المشوّه، لكنه يتبنى نفس أيديولوجيتها، وتدعمه الحركة”.

Read Previous

فنّيو الملاحة الجوية يهددون بالدخول في اضراب لهذا السبب…

Read Next

إطلاق منصة رقمية لمتابعة العرائض الخاصة بالتونسيين بالخارج

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular