41 طفلا يتعالجون من فيروس السيدا في تونس خلال سنة 2021

أفاد منسق البرنامج الوطني لمكافحة السيدا بإدارة الرعاية الصحية الأساسية بوزارة الصحة سمير مقراني اليوم الأحد 21 أوت 2022، أن 41 طفالا من سن الولادة الى 14 سنة يتعالجون من فيروس نقص المناعة المكتسبة “السيدا” خلال سنة 2021 منهم 5 حالات جديدة خلال نفس الفترة وأغلبها حالات لانتقال العدوى من الأم الى المولود مؤكدا العمل على بلوغ 0 حالة لانتقال الفيروس.

وأضاف سمير مقراني في تصريح لـ”وات” أن البرنامج الوطني وضع استراتيجية التوقي لانتقال الفيروس من الأم الى الرضيع من خلال التقصي السريع والمجاني لفيروس نقص المناعة المكتسبة من أول ظهور علامات الحمل، مشيرا الى أن هذه الاستراتيجية عممت في حوالي 10 ولايات في انتظار تعميمها ببقية الولايات.

وأكد أن هذه الاستراتيجية تهدف بالخصوص في القضاء على انتقال فيروس نقص المناعة “السيدا” من الأم الى مولودها مشددا على أنها امكانية متاحة وواردة بنسب هامة، لافتا الى أن الحالات الجديدة المسجلة في صفوف الأطفال ضعيفة.

وبّين منسق البرنامج الوطني لمكافحة السيدا في ذات السياق، أن منسوب الوعي بالمخاطر لدى أفراد المجتمع تراجع حول أخذ الاحتياطات في العلاقات الجنسية، مشيرا في هذا الصدد الى تسجيل اصابات جديدة في صفوف الشباب.

كما أفاد من جهة أخرى أن 1532 شخصا يتعالجون من فيروس “السيدا” خلال سنة 2021 وهو رقم دون توقعات الصندوق العالمي لمكافحة السيدا الذي يتوقع 5400 حالة خلال نفس الفترة مبرزا في هذا الخصوص أن العديد من الحالات تخشى الاعلان عن إصابتها أو لعدم رغبة العديد من المصابين في العالج خوفا من التمييز والوصم حسب تقديره.

وشدد على ضرورة أن يمر الشخص ب3 مراحل لتجنب مخاطر الفيروس وهي التوقي أولا ثم التقصي ثانيا والعلاج ثالثا، حاثا أفراد المجتمع على الوعي بأهمية العلاج و بمخاطر العلاقات الجنسية غير المحمية.

للإشارة بلغ عدد المتعايشين مع فيروس نقص المناعة المكتسبة “السيدا” سنة 2020 في تونس حوالي 4500 حالة، منهم 51 بالمائة فقط يعلمون بإصابتهم بهذا المرض، وفق ما بّينه منسق البرنامج الوطني لمكافحة السيدا سابقا خلال ندوة صحفية، مؤكدا عدم توفر أي معطيات بخصوص باقي المصابين في تونس الذين لا يعرفون أنهم مصابون أو لم يصرحوا باصابتهم لدى المصالح الطبية، مما يجعل مآل اصابتهم مجهولا ويعرض بقية أفراد المجتمع لخطر العدوى بهذا الفيروس.

وبخصوص انتشار فيروس نقص المناعة المكتسبة “السيدا” لدى المهاجرين غير النظاميين، أكد سمير مقراني، في تصريحه لـ”وات”، أن مجموعة هامة منهم تتلقى العلاج وهو ما لا يعكس العدد الحقيقي للمصابين الذين يفضلون عدم التصريح بالاصابة او التقصي بسبب اعتبارات قانونية خوفا من الترحيل.

وقال إن “البرنامج سيعمل خلال سنتي 2022 و 2023 على الاحاطة بالمهاجرين غير نظاميين بالتنسيق مع المنظمات الأممية لإحصاء العدد الحقيقي وحثهم”على العلاج وتحسيسهم بضرورة تجنب العلاقات الجنسية غير المحمية وتوعيتهم بمخاطر الفيروس في غياب العلاج”.

يذكر أن فيروس نقص المناعة المكتسبة هو مرض يصيب الجهاز المناعي ويسببه فيروس “HIV ” وتؤدي الى الاصابة به الى التقليل من فاعلية الجهاز المناعي بشكل تدريجي وينتقل عبر الدم والعلاقات الجنسية غير المحمية وتصل فترة حضانته الى سنوات.

Read Previous

انطلاق أربع سفن محملة بالحبوب من أوكرانيا

Read Next

بالصور/ شيرين تقبل يد طبيبها أمام جمهور مهرجان قرطاج

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Most Popular